01 Mar 2014

اللاعب المغترب محمد رسول يدخل المنتخب الامريكي للكراتيه

رسالة اللاعب المغترب محمد رسول من الولايات المتحده

 

 

الحمد الله بعد ما كنت أبحث عن بطولات كاراتيه قريبة مني وجدت بطولة ستقام هنا في أوهايو في الولايات المتحدة ، ولاكن لم تكن هذه البطولة كمثل أي بطولة أخرى، فهذه البطولة كان الهدف منها أن يلتقي اللاعبون من كل مكان ليتنافسوا على الدخول للمنتخب الأمريكي للكراتيه وهو أمل كل لاعب أن يدخل في المنتخب الأمريكي، وكان أيضاً هناك المنتخب الأفريقي، الذي شارك في البطولة ايضا . 
وعندما رأيت أن البطولة مفتوحة للجميع، تحمست وعزمت على المشاركة ولم أخبر أحداً بهذه البطولة لأنها كانت أول بطولة أشارك بها هنا، فكانت نيتي المخالطة والتعرف على جو الكاراتيه هنا، فكانت فكرتي أنه ليس لي أي فرصة للفوز أو الانضمام للفريق، ولاكن تفاءلت، وعزمت، وتدربت كثيرا ، و توكلت على الله وذهبت الى البطولة .
وكان يوم البطولة بتاريخ 17-11-2013 بدأت من الثامنة صباحاً إلى التاسعة مساءً ، وكانت فئتي مع لاعبين محترفين من أمريكا ومع منتخب أفريقيا ، وكان التحكيم على الطريقة (WKF) وقد شاركت فيبطولة الكاتا ، والحمد لله، وبتوفيق من الله حصلت على المرتبة الثانية، والمرتبة الأولى ذهبت للاعب من منتخب أفريقيا .
وحضر البطولة رئيس الاتحاد الأمريكي للكاراتيه وبرفقته طاقم من الحكام والمدربين للمنتخب الأمريكي ، وعندما انتهينا من البطولة، جاءني بعض المدربين والحكام للتحدث معي ، وبعد أن تحدثنا، دعوني لأحضر إلى حصص تدريب المنتخب الأمريكي ، وبعد ذلك دعيت لمعسكر تدريب المنتخب وبعد المعسكر دعوني للدخول في المنتخب وأصبح لاعب من ضمن المنتخب ، ولقد تفاجأت ولم أعرف ما أقول ، فوافقت على التو بحماس وفرحة كبيرة   .  
والآن أتدرب مع المنتخب وكلي أمل وشوق الذهاب في أخر السنة إلى ألمانيا لبطولة العالم لأمثل أمريكا البلد التي قدمت لي هذه الفرصة الكبيرة ، ومن المفروض ان أمثل الشعب الفلسطيني وانا لاعب من المركز التدريبي الرياضي للكاراتيه رام الله فلسطين والذي قام على تدريبي المدرب القدير المخلص عصام شعبان ، فكل الفضل والشكر له من بعد الله ، فهو مدربي الذي تعب على وجاهد معي واعطاني من وقته الثمين ليكون مني لاعب على هذا المستوى ، وما كنت لأكون ما انا عليه اليوم من غيره ، والف شكر لأستاذي المخلص عصام شعبان , وأن شاء الله يجزيك عنا كل خير   .
وهذه فرصة كي نحن الشباب أن نمثل الإسلام و نبين جماله الحقيقي، وليس كما يظنه الغرب ، وهذه فرصة لي ويجب على أن أستولي عليها، و أسأل الله أن يعينني لكي أقدم الإسلام من خلال هذه الرياضة على أكمل وجه  .